آخر الأخبار
استهداف إرهابيي داعش في الجفرة والبغيلية والكسارات والثردة والشولة بدير الزور          |          الجيش يدمر سيارة وطائرة استطلاع للإرهابيين في حي المنشية بدرعا البلد          |          الجولان: مقتل جندي إسرائيلي وإصابة 3 بانفجار في دوريتهم قرب مجدل شمس           |          قوات الاحتلال الصهيوني تعتقل 5 فلسطينيين خلال مداهمات بالضفة الغربية          |          الجيش اللبناني يقضي على إرهابيين في جرود عرسال ورأس بعلبلك          |          القضاء البحريني يحكم بحل جمعية الوفاق المعارضة ومصادرة أموالها           |          النظام التركي يعتقل آلاف العسكريين والقضاة ويلوح بتنفيذ عمليات إعدام          |          السلطات الأميركية تحظر رحلات الطيران بين الولايات المتحدة وتركيا          |          مجموعة مسلحة تحتجز رهائن في مركز للشرطة بالعاصمة الأرمينية يريفان          |          السلطات الفرنسية تعتقل رجل وامرأة على صلة بهجوم نيس
  •  
  •  
 
 
 
 
 
 
بايدن والعداء الأميركي للشعوب
2013-02-04

أعادت تصريحات نائب الرئيس الأميركي جو بايدن إلى الأذهان ذلك الحقد الأميركي المزمن على سورية وشعبها، فأميركا ومنذ عقود أعلنتها صراحة بأن سورية التي تجابه «إسرائيل» وتدعم المقاومة وتعارض مشروعات الهيمنة الاستعمارية هي في أولويات قائمة الاستهداف الأميركي.

 

وعلى الرغم من أن الجميع يعرف هذا الموقف الأميركي المعادي للشعب السوري فإن تصريحات بايدن ربما فاجأت الجميع لأنها ترافقت مع لقائه مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف المخصص لبحث الأزمة في سورية والحلول المطروحة لحلها وفق وثيقة جنيف التي اتفق عليها الروس والأميركان ومجموعة الدول التي اجتمعت هناك في الثلاثين من حزيران الماضي تلك الوثيقة التي لم تتعرض لموقع الرئاسة في سورية باعتبارها شأناً يقرره الشعب السوري وعبر صناديق الاقتراع.

 

لقد كان من المفترض أن يدين بايدن العدوان الذي قامت به الطائرات الإسرائيلية على مركز البحوث العلمية في جمرايا على اعتبار أن هذا العدوان هو ليس خرقاً فاضحاً لميثاق الأمم المتحدة فقط وإنما هو تهديد حقيقي للأمن الإقليمي, ولأنه يمكن أن يشعل المنطقة من أدناها إلى أقصاها..

 

إن أمريكا, وبعد تصريحات بايدن الجديدة تؤكد أنها تدعم الإرهاب بجميع أشكاله فوق الأرض السورية, وتقف إلى جانب الإرهاب الدولي الذي مارسته وتمارسه «إسرائيل», بينما أعلن وزير الخارجية الروسي بأنه لا يمكن تبرير الإرهاب من أجل تغيير أنظمة شرعية, مشدداً على ضرورة مواجهة الإرهاب والتطرف بكل أشكالهما ومعالجة الأزمات في الدول عبر الحوار الشامل, بعيداً عن سياسة فرض الإملاءات الخارجية والعقوبات, حيث حمّل لافروف شركاء روسيا في «مجموعة العمل الدولية» مسؤولية الأزمة في سورية..

 

لقد باتت الأمور أكثر وضوحاً بعد العدوان الصهيوني الأخير على الأراضي السورية, وبات الجميع يرى بأن العدوان والإرهاب الذي تمارسه المجموعات المسلحة هو جزء من عدوان أشمل ترعاه الولايات المتحدة و«إسرائيل» ومن لف لفهما...

 

وبالتالي فإن الشعب السوري بجميع أطيافه السياسية مطالب الآن, وأكثر من أي وقت مضى بالعودة إلى لغة العقل وإلى الحوار من أجل إعادة بناء سورية ومحاصرة آثار العدوان الداخلي والخارجي, وعلى المراهنين على أميركا أن يدركوا أن رهاناتهم لن تؤدي إلاّ إلى الخراب.

 

صحيفة تشرين : محي الدين المحمد



 
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
CAPTCHA ImageReload Image
اكتب الرمز المعروض
 
 
 

انضم الى قائمتنا البريدية